وخلال الاجتماع الذي عقده مجلس الأمن الدولي، أوضحت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، الى ان الهجوم الصاروخي الذي نفذته الولايات المتحدة الأمريكية على القاعدة الجوية السورية الليلة الماضية كانت خطوة مدروسة بشكل دقيق، مؤكدة بأن الادارة الامريكية مستعدة للقيام بتنفيذ المزيد من العمليات العسكرية في سوريا، متأملة في الوقت نفسه بأن لا يكون داعي للقيام بذلك.

وبررت السفيرة الأمريكية الهجوم الأمريكي، بتأكيدها بأن القاعدة المستهدفة تم استخدامها في الهجوم الكيميائي.

وكان مجلس الأمن عقد جلسة طارئة اليوم الجمعة من أجل التباحث بالضربات الأميريكية في سوريا، وتعتبر هذه المرة الأولى التي تقوم بها أمريكا بتدخل عسكري ضد النظام السوري الذي يقوده بشار الأسد، وذلك منذ اندلاع الحرب في سوريا قبل 6 سنوات تقريباً.

وجددت السفيرة الأمريكية تهديدها ووعيدها للنظام السوري في حال قام باستخدام اسلحة كيميائية، مؤكدة بأن الولايات المتحدة ستقوم بالرد بشكل سريع في حال قرر ذلك، مؤكدة بأن زمن استخدام الاسلحة الكيميائية دون عقاب قد ولى.
وقالت السفيرة الأمريكية: “لقد انتقلنا إلى مرحلة جديدة: الطريق إلى حل سياسي لهذا النزاع المروع”.

هذا وهاجمت السفيرة الأمريكية، نيكي هايلي، الدور الذي تقوم به روسيا، موضحة بأنه كان المفروض عليها ممارسة نفوذها على حليفها بشار الأسد.

وأوضحت بأن العالم في حالة انتظار لأن تقوم روسيا بإعادة النظر في تحالفها مع النظام السوري بقيادة بشار الأسد.