بعد ساعات على الضربة الأمريكية على مطار الشعيرات العسكري في سوريا​، جرى اتصال هاتفي بين رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود “حفظه الله” أمس الجمعة، حيث كانت الضربة الأمريكية صلب موضوع المكالمة الهاتفية بين الزعيمين.

وخلال الإتصال اشاد الملك سلمان بما وصفه بالقرار الشجاع والذي اتخذه الرئيس الأمريكي ترامب ضد سوريا رداً على استخدام نظام الأسد للأسلحة الكيماوية السامة ضد المعارضة المسلحة في مدينة خان شيخون شمالي سوريا بريف ادلب.

وأطلع الرئيس ترامب الملك سلمان خلال المكالمة الهاتفية التي جمعت بينمها على تفاصيل العملية العسكرية الأمريكية التي استهدفت مطار الشعيرات العسكري التابع للنظام السوري، والذي يعتقد أنه تم استخدامه للانطلاق لضرب خان شيخون بالغازات السامة.

وهنأ الملك سلمان الرئيس ترامب على قرار الجريء واصفاً اياه بالشجاع، مشيراً الى ان ذلك القرار يصب في مصلحة المنطقة وحتى العالم.

كما جرى خلال الإتصال بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها اضافة الى استعراض كافة الملفات الشائكة والساخنة في منطقة الشرق الأوسط.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون” قد اعلنت يوم أمس الجمعة ان مدمراتها التابعة للبحرية الأمريكية والمرابطة في البحر المتوسط اطلقت 59 صاروخاً من انواع “توماهوك” و “كروز” على قاعدة الشعيرات العسكرية التابعة للنظام السوري بريف حمص وسط سوريا.

وجاء القصف الأمريكي كرد على الهجوم الكيماوي السام في خان شيخون وبعد ساعات من اعلان الرئيس الأمريكي بعد لقائه بوزير الدفاع ان نظام الأسد تجاوز كافة الخطوط الحمراء وان لا مستقبل له في سوريا.