اعتبر الدكتور سامي زيدان عضو مجلس الشورى السعودي، مسألة قيادة المرآه للسيارة شأن اجتماعي خالص لا علاقة له بالقانون، مؤكداً ان الأمر يتاج الى قرار سيادي من اعلى المستويات في الدولة السعودية.

واعتبر عضو الشورى الدكتور زيدان ان عملية مناقشة موضوع قيادة المرآه للسيارة في المجلس ليس له أهمية، منوهاً الى ان الأمر يحتاج لقرار سيادي، اضافة الى انه مسألة اجتماعية وليست قانونية، مقللاً من اهمية مناقشة الأمر تحت قبة المجلس وداعياً لعدم مناقشته.

واعتبر الدكتور زيدان ان مسألة قيادة المرآه للسيارة تعود الى تقدير ولي الأمر بالدرجة الأولى، وهل يسمح الوضع الإجتماعي للفتاة بالقيادة أم لا، معبراً في ذات الوقت عن تأييده التام للسماح للمرآه بقيادة السيارة في المملكة، مؤكداً على ان المعترضات بإمكانهن عدم قيادة السيارات.

وكان محمد المهنا الناطق باسم مجلس الشورى قد نفى المعلومات المتداولة حول اقرار نظام جديد يجيز للمرآه قيادة السيارة، مؤكداً عبرتغريدات نشرها عبر الحساب الرسمي لمجلس الشورى على موقع التدوين المصغر “تويتر” ان قراراً مثل ذلك لم يصدر، بالإضافة الى نفيه ان يكون الشيخ عبدالله ال الشيخ قد ادلى بأية تصريحات حول الأمر لأي من وسائل الإعلام.